auther

رفاه سحاب

author

آخر تحديث نوفمبر 22, 2021

الوسوم
  • ابداع
  • انتاجية
  • عائلة
  • لعب

لماذا نُقاوم اللعب ونبتعد عنه؟

post Image>


في عصر الهوس بالإنتاجية أصبحنا نقيس قيمتنا، وجدارتنا، واستحقاقنا لأي شيء بمقدار ما نُنتجه ونعمل عليه. لذلك فإننا نتوجس من اللعب ونُقاومه لأننا نخاف بأن يشغلنا ويؤخر انتاجيتنا. وكل ما يؤخر انتاجيتنا يُعد خطرًا في هذا الزمن لأنه يُهدد إحساسنا بذواتنا وبجدوانا في الحياة. من أنا بدون وظيفتي؟ ما قيمتي إذا لم أُنتج؟

والبعض منّا أيضًا يخاف من اللعب لأنه يظن بأن اللعب يعتبر غفلة لكن في الحقيقة بأن اللعب يزيد حضورنا في الحياة لأننا عندما نلعب نخرج من الوضع التلقائي الأتوماتيكي الذي نعيشه ونصبح أكثر يقظة، ورحابة، واستعدادًا للتأمل، والتفكر. فاللعب – الحركي والجماعي- خصوصًا لا يُعد تخديرًا لمشاعرنا وهروبًا من واقعنا كالانغماس في تصفح وسائل التواصُل الاجتماعي مثلاً وإنما على العكس يُعد استرخاءً وشحنًا لطاقتنا.

لذلك نحن نُشجعك على كسر عجلة إدمان الإنتاجية، وأن تُقاوم الرغبة المُلحة المُفرطة للعمل بشكل مُستمر وأن تلتفت إلى اللعب قليلًا لتتنفس.

تصفح تشكيلة الألعاب الجماعية المُقدمة من حجرة.ورقة. مقص واحصل عليها الآن من متجرنا الالكتروني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا توجد تعليقات

Join our mailing list

Be the first to know about our new products and promotions and enjoy the enriching weekly newsletters.