>

أهمية اللعب للكبار

post Image>

في مجتمعاتنا هناك توجه نحو عدم الاهتمام بأهمية اللعب للكبار حيث ينظر إليه أنه مضيعة للوقت و خاص بالأشخاص الغير منتجين.

الحقيقة هي أننا عندما نصل إلى مرحلة الشباب يتحتم علينا أن نصبح جادين وعند تقسيم أوقاتنا بين المسؤوليات الشخصية والمهنية بالكاد نجد هناك الوقت للعب.

نوع اللعب الوحيد الذي نوليه اهتماما هو اللعب التنافسي تقول الطبيبة وايت والتي ألفت كتاباً بعنوان (لماذا أن تكون عادياً ليس صحياً) أن اللعب ذا أهمية بالغة في حياة الكبار كما هو في حياة الأطفال نحن لانفقد الحاجة للمتعة والمرح والإبداع عندما نكبر .

 يقول أيضا سكوت مؤسس الجمعية الوطنية والكاتب في المجلة الأميركية للعب أن ” اللعب يجلب البهجة والمتعة وهو مهم لحل المشكلات، الإبداع وبناء العلاقات”.

في كتابه ” اللعب ” يقرن براون مؤسس الجمعية الوطنية للعب، أهمية اللعب في حياتنا كأهمية حاجتنا للأكسجين من أجل البقاء “اللعب يشمل الفن، الكتب ، الموسيقى ، الأفلام ، الكوميديا ، أحلام اليقظة ، كلها نوع من أنواع اللعب وهي متواجدة في كل مكان حولنا والتي لا نشعر بأهميتها إلا حين تختفي .

قام براون ولأكثر من عشر سنوات بدراسة قوة وأهمية اللعب في حياة رواد الأعمال، الفنانين، المساجين والحائزين على جائزة نوبل وقام بمراجعة ودراسة أكثر من 600 حالة على مر التاريخ لمعرفة أهمية اللعب في حياة الشخص كطفل كراشد.

على سبيل المثال وجد أن اختفاء أو نقص الوقت المخصص للعب كان واحدة من الأمور الأساسية التي تجعل الشخص أكثر عرضة لأن يكون لديه أفعال إجرامية.

كما أنه أكتشف أيضاً أن اللعب ساعد في توثيق العلاقة العاطفية بين الأزواج .

أيضاً ساعد اللعب في تعميق التواصل بين الغرباء وساعد في الشفاء.

ماهو اللعب؟

من الصعب تعريف اللعب بأنه دائماً متحرك.

يقول بينرل  ” هو عملية وليس شيء ، هو يبدأ بالترقب وينتهي بالاتزان وبينهما تجد المفاجأة ، السرور ، والفهم للآخر كبناء مهارة التعاطف ويقوي الروح ، الجسد والعقل “

يعرف براون اللعب بأنه حالة من المتعة بالمرح لا تهدف لتحقيق هدف معين، في معظم الأحيان يكون التركيز على التجربة والاستمتاع بها وليس لتحقيق هدف الفوز .

أيضاً يقول براون أن نشاط اللعب ومتعته تختلف من شخص لآخر فبعض الأشخاص يرون في الحياكة قمة المتعة والبعض بالنسبة لهم هو قمة العذاب .

كيف نلعب ؟

نحن لا نحتاج أن نلعب كل ثانية من يومنا لكي نستفيد من فوائد اللعب. يعتبر براون في كتابه اللعب “كمحفز” القليل من اللعب كل يوم يمكن أن يكون له أثر كبير في زيادة الإنتاجية وإضفاء السعادة لكن كيف يمكنك أن تضيف اللعب لحياتك؟

هنا بعض الاقتراحات:

غيرّ طريقة تفكيرك في اللعب وتذكر أن اللعب مهم لجميع جوانب حياتنا بما في ذلك العلاقات والإبداع ، أعطي لنفسك الإذن أن تلعب كل يوم على سبيل المثال : المشي يومياً لمدة نصف ساعة هو نوع من أنواع اللعب ، أن تقرأ لشريك حياتك بصوت عال هو أيضا لعب.

 في النهاية براون ووايت يؤكدون على أهمية أن تحيط نفسك مع أناس مرحين ويحبون اللعب .

اللعب أيضاً مع الأطفال يساعدنا على تجربة سحر اللعب من وجهة نظر الأطفال .

في أي وقت تفكر فيه أن اللعب مضيعة للوقت تذكر أنه يقدم لك فوائد مهمة ولغيرك ، كما يقول براون في كتابه ” اللعب هو أنقى تعبير عن الحب “

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا توجد تعليقات

Join our mailing list

Be the first to know about our new products and promotions and enjoy the enriching weekly newsletters.